البيت الأبيض يشن حملة شرسة على مساعدة ترامب

تعرف على سموم تقتل وتداوي أمراض مستعصية
11 أغسطس، 2018
اختاري المكياج الناعم ليناسب الأجواء الصيفية
11 أغسطس، 2018

البيت الأبيض يشن حملة شرسة على مساعدة ترامب

شن البيت الأبيض حملة على "أومارزا مانيغولت نيومان"، المساعدة السابقة للرئيس الأميركي دونالد ترامب ومديرة الاتصالات السابقة في البيت الأبيض، التي أقالها الأخير، لنشرها كتابًا تكشف فيه عن معلومات جديدة عن الصحة العقلية للرئيس الأميركي وكواليس العمل في البيت الأبيض.

شيئًا خطيرًا في عقل ترامب

ويحمل الكتاب اسم "المختل شهادة من داخل البيت الأبيض لترامب"، والذي من المقرر أن ينشر في يوم 14 أغسطس/ آب الجاري، وفيه قالت إن هناك شيئًا خطيرًا كان في عقل ترامب عندما كانت تشاهده وهو يجري مقابلة تلفزيونية.

وقالت نيومان إن إجابات ترامب بشأن سبب إقالته لمدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي كانت تتسم بالتناقض، ما يشير إلى أن الحالة العقلية لترامب متدهورة لا يمكن إنكارها.

رد البيت الأبيض

و قال البيت الأبيض، الجمعة، إن الكتاب المقرر صدوره الأسبوع المقبل من تأليف المساعدة السابقة للرئيس، مليء بالأكاذيب.

واتهمت ترامب باستخدام نوعين من العنصرية، حيث انتقد زوجها المساعد الكبير وناواي جورج، لكونه نصف فلبيني.

وعندما سُئلت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، عن الكتاب، الجمعة، قالت إن مانيغولت نيومان اختارت ألا تقول الحقيقة عن كل الأشياء الجيدة التي يفعلها الرئيس ترامب وإدارته لجعل أميركا آمنة ومزدهرة، هذا الكتاب مليء بالأكاذيب والاتهامات الباطلة "، وأضافت أنه من المحزن، أن وسائل الإعلام أخذت على محمل الجد كتاب موظفة سابقة بالبيت الأبيض تحاول جني الأرباح من هجمات زائفة.

وكشف خبير الاستطلاعات المشهور، فرانك لونتز، الجمعة الماضي، أن اسمه ذكر في الكتاب، ولكنه أكد أن المعلومات مغلوطة، وطلب من نيومان في تغريدة التأكد من المعلومات قبل نشرها.

وأصبحت أوماروزا، التي بدأت حياتها الشهيرة على أساس شخصيتها، ناقدة صريحة لترامب، بعد أن تركت منصبها في مكتب الاتصال العام في البيت الأبيض، وتعتمد على معرفتها بالأشرطة التي لم تذكر اسمها في الكتاب، لكنها كتبت أنها شاهدت شخصيًا الرئيس يستخد الإهانات العنصرية ضد كبير مساعدي زوج كيليان كونواي جورج.

جورج كونواي يرفض القصة

لوم ينكر البيت الأبيض صراحة أن الرئيس قد استخدم اللغة التي قالت عنها، ولكنه لم يعلق على التسجيلات، ورفض جورج كونواي القصة، ووصفها بأنها سخيفة، الجمعة، وكتب يقول "هذا الادعاء غير موثوق به، بل إنه مثير للسخرية، خاصة في ضوء توقيت مغادرتها البيت الأبيض، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2017، إنه أمر سخيف".

وبعد عدة أشهر، ظهرت كواحدة من منتقدي ترامب الراسخين والموثوقين على تويتر على الرغم من ولاء زوجها وتكريسه للرئيس.

علاقة ترامب بنيومان

وفي يونيو / حزيران 2017، نشرت تغريدة تنتقد فيها الرئيس على قرار منع السفر، كما أن علاقة ترامب بنيومان امتدت لخمسة عشر عامًا، حيث عملا خلال أربعة برامج تلفزيونية، وشاركت في حملته الانتخابية وعملت إلى جانبه لمدة عام في البيت الأبيض الذي أصبح في عهد ترامب فوضويًا.

ويذكر أن نيومان طردت من البيت الأبيض بعد محاولتها لقاء بترامب بعدما علمت بقرار إقالتها من منصبها حيث لم توافق على القرار، وأصرت على لقاء ترامب لمناقشة هذا القرار بشكل شخصي، وقالت مصادر إنها حاولت دخول شقة ترامب في البيت الأبيض ما أجبر رجال الأمن إلى إخراجها من المبنى.

ولفتت نيومان إلى أن ترامب استخدم العديد من الإيحاءات العنصرية، وكذلك فيما يخص أصحاب البشرة السمراء، حيث يوجد سرير مثبت لمن يريدون أن تصبح بشرتهم سمراء، ولكن سارع مساعدو البيت الأبيض إلى التشكيك في هذه القصة قائلين إنه لا يوجد سرير أسمر في البيت الأبيض.

وظيفة من زوجة ابن ترامب إلى نيومان

وتزعم أيضًا أن لارا ترامب، زوجة ابن الرئيس، قد عرضت عليها وظيفة قدرها 15 ألف دولار شهرياً عندما غادرت البيت الأبيض، إلى جانب اتفاق بعدم التحدث علنا عن ترامب، وتصف ذلك كمحاولة لإسكاتها.

وتقول إنها رأت الرئيس مرة يمضغ قطعة من الورق بعد لقاء مع المحامي مايكل كوهين، ووصف الكتاب بأنه "حساب متفجر ومفاجئ" لعلاقتها بالرئيس ، التي بدأت عندما كانت متنافسة في برنامجه التلفزيوني الواقعي قبل 15 عامًا.

اترك تعليقاً