فوال يحمل الطمأنينة للنساء بشأن الملابس البسيطة مكشوفة الظهر

تشخيص خاطئ ينهي حياة طالبة أميركية بشكل صادم
4 نوفمبر، 2018
بدء حملة التطعيم ضد الإيبولا بأوغند
4 نوفمبر، 2018

فوال يحمل الطمأنينة للنساء بشأن الملابس البسيطة مكشوفة الظهر

يقّدم أرشيو فوال تطمينات إلى النساء اللواتي يشعرن بالقلق من أن انتهاء تولي فيبي فيلو لتصميمات "سيلين"، التي يدير تصميماتها الآن هيدي سليمان ويأخذها في اتجاه مختلف تمامًا، يعني أن عصر الملابس البسيطة مكشوفة الظهر بالأقمشة عالية الجودة قد انتهى، فقد يكون الحل قريبًا للغاية.

على عكس سيلين، لم يبدأ أرشيو فوال الحياة في شوارع باريس، ولكن في حانة في وينسليديل، حيث وجد المؤسس المشارك جوليان تيرنر نفسه مع مجموعة من العاملين بالصيد والرماية الذين، لم يكن يستطيع إلا أن يلاحظ، كانوا يرتدون جوارب غير ملائمة بتاتا، وإذ كان قد عمل سابقا في السابق في رالف لورين وفيرساتشي وتريومف، أدرك أن لديه فرصة عمل، وكان سؤاله "كم كان غريباً أنه على الرغم من أن معظم الأشخاص الذين شاركوا في التصوير من سكان المدينة أصحاب الأموال إلا أنهم كانوا جميعاً يرتدون ملابس بها مزيج الأكريليك؟" (الجواب: إلى حد كبير، ولكن ليس مفاجئا).

كانت خطوته الأولى هي مشاركة تيسا ويل، وكانت متدربة سابقة تحت يديه في بلفاست، ثم درست الموضة في سنترال سانت مارتنز، وعملت في باريس مع علامات تجارية كبرى: مارتن جرانت وشارون واشوب.

بدأ أرشيو فوال متخصصًا في الجوارب عالية الجودة المصنوعة بالكامل من الصوف والأنجورا (المصنعة دون قسوة)، وباعوها في معارض الدول، قبل التقدم إلى المتاجر الفاخرة مثل سيلفريدجز وهارودز، كان ذلك في عام 2011، وبعد سبع سنوات، أصبحوا يصنعون سراويل الرجال والنساء، وملابس خارجية راقية، وقمصان وبلوفرات كشمير، وكلها ذات شكل متقن بوضوح، البلوفرات كانت استجابة أخرى لفراغ ضخم في السوق؛ لم يتمكن أي منهما من العثور على بلوفر أزرق برقيبة مستديرة في أي مكان، باستثناء سيلين، حيث كان معدل سعر البيع آنذاك، حوالي 800 جنيه إسترليني لسترة صياد السمك، هم يبيعونها بحوالي 235 جنيه إسترلينيا.

على الرغم من إصرار كلاهما على أن هذه ليست علامة تجارية للأزياء، إلا أن الملابس المناسبة للجنسين التي تمزج بين مظهر المزارع والأناقة مميزة للغاية (تذكرك بستيلا تينانت)، وكذلك التزامهم بصنع ملابس تعيش لمدة طويلة، وصناعة الملابس في المملكة المتحدة قدر الإمكان – حوالي 70% حتى الآن ممتدة عبر لانكشاير وستافوردشاير ويوركشاير، بينما هم على حق بشأن أن الطرز التي ينتجونها ليست مدفوعة باتجاه الموضة، التفاصيل، مثل بطانة الجينز الياباني على صدرية من الصوف مستوحاة من الجيش، تأتي بشكل واضح من عين مدرك خبيرة بالأزياء – أو أربع عيون.

هناك صوف مالتون من التراث البريطاني، وقميص كريمي سادة رائع مصنوع من قماش الشراع وسراويل بحمالة عالية الخصر، بالنسبة لأولئك الذين لا يعيشون في البلاد المتجمدة ولكن في شقق صغيرة بالمدينة، ويعملون في مكاتب مريحة، هناك أيضا الأقمشة الأيرلندية والقطنية، فكل شيء لا تشوبه شائبة من الداخل كما في الخارج، وذلك بفضل هوسهم بالبناء التقليدي، وإيجاد الظل المثالي من الأحمر أو الأزرق أو الكاكي أو الكريمي، وشغفهم أيضا بالأقمشة المتينة.

يقول ويل بفخر "نحصل على عملاء يابانيين يديرون الملابس من الداخل قبل أن يقوموا بشرائها حتى يتمكنوا من تصوير الخياطة"، لا عجب أنهم استطاعوا بحملة تمويل جماعي جمع 250 ألف جنيه إسترليني خلال 27 ساعة (تم إعطاؤهم 30 يومًا(، اُستخدمت بعض الأموال في متجر ثانٍ في ستوك نيوينغتون في شمال شرق لندن، وهو موقع، إلى جانب بوتيكهم في فولهام، يتحدث عن روح هذه العلامة التجارية، إنه جذاب وعصري، ولكنه أنيق – بحيث يتم تغطية جميع القواعد.

اترك تعليقاً