تعرَّف على العلاقة بين الفن والعقارات عبر التاريخ

طالبة تتّهم مدرسًا بالتحرّش بها أثناء درس خصوصي في بنها
4 نوفمبر، 2018
تجارب البدينات مع “حبوب التنحيف من الإنترنت” والأزمات القلبية
5 نوفمبر، 2018

تعرَّف على العلاقة بين الفن والعقارات عبر التاريخ

تُعد العلاقة بين الفن والعقارات هي علاقة مُعقَّدة ومثيرة، حيثُ إن شراء الفن، سواء كممتلكات خاصة بك أو لبيعها، له قيمة جوهرية إضافية، ولا يتعلق الأمر فقط بالأسواق المعنية، بل ينطوي على علاقة صعبة بين الأمور المالية والعواطف، ترتبط كل من العقارات والفن بالتفضيلات الجمالية للمشتري المحتمل والمال الذي هم على استعداد لإنفاقه، حيث ارتفعت مبيعات العقارات، تأثر سوق الفن بشكل ملحوظ "لا سيما مع تدفق المشترين الدوليين للعقارات على مدى العقد الماضي".

وأصبحت الاستثمارات في العاطفة تتضمن، على سبيل المثال لا الحصر، الأعمال الفنية، وأصبحت أكثر شيوعا بين الأفراد ذوي الامكانيات المالية العالية في أعقاب عدم استقرار سوق الأوراق المالية والمناخ السياسي، يرى هؤلاء الأفراد هذه الأصول على أنها أكثر أمانًا، ولكنها أكثر تعقيدًا من ذلك، توفر الأعمال الفنية الاستثمارية للمشتري شعورًا بالإنجاز يتجاوز معرفة أن أموالهم تم إنفاقها بحكمة، أن شراء الفن، سواء للممتلكات الخاصة بك أو للبيع، له قيمة جوهرية إضافية.

وكما أفادت "فاينانشيال تايمز" بعد بضع سنوات من الانهيار المالي في عام 2008، يبدو أن أسواق الفن والأسواق المالية تمتلك حالة متفردة، على سبيل المثال، شهدت أعمال داميان هيرست لمدة يومين في دار مزادات سوثبيز بلندن مبيعات بقيمة 111 مليون جنيه استرليني، في اليوم ذاته، الذي تقدم فيه بنك ليمان براذرز بدعوى الإفلاس.

ويرتبط هذا بشكل جوهري بسوق العقارات مع انتشار ظاهرة المشترين الذين يملؤون المنازل الجديدة بالممتلكات الفنية أو يعرضون المنازل باستخدامها، "إن زخرفة العقارات من خلال تعليق اللوح الفنية لها أهداف مختلفة، على سبيل المثال، يستخدم وكلاء العقارات مجموعة منتقاة من الأعمال الفنية بأسلوب تكتيكي للبيع، مما يساعد على الإيحاء بنمط حياة يرغب المشترون في تحقيقه".

ونشر نايت فرانك مؤخرًا بيانًا زعم فيه أن العلاقة بين المنازل الفخمة والفن واضحة، وأن وضع الأعمال الفنية بعناية، مثل أعمال هيرست أو وارهول، قد يكون اللمسة النهائية التي تدفع المشتري المحتمل لتقديم عرض، كذلك يزعم وكيل العقارات الرئيسي أنه من حين لآخر، يقوم المشترون بشراء كل الأعمال الفنية المعروضة داخل العقار، واعتمادًا على قيمة المجموعة الفنية يمكن لهذه التكلفة الإضافية منافسة الصفقة الخاصة بالعقار نفسها.

كما انتشرت عبر التاريخ ظاهرة بناء المباني لتتناسب مع مجموعات الفن الموجودة لدى مالك العقار المحتمل، من فلورنتين ميديشي إلى مطوري العقارات في العصر الحديث، غالباً ما يتم تصميم المنازل مع وضع المجموعة الفنية للمشتري في الاعتبار.

ويبحث الأفراد ذوي الامكانيات المالية العالية عن أكثر من مجرد موقع رائع وتشطيبات عالية المواصفات عندما يتعلق الأمر بشراء العقارات، يعد وجود مساحة واسعة على الجدار للأعمال الفنية واحدة من أهم المتطلبات بين المشترين في سوق العقارات الفاخرة.

لذا، سواء كنت تملأ منزلًا بالقطع الفنية لمساعدتك في بيعه، أو تبحث عن عقار لإيواء مجموعتك الفنية، فإن العلاقة بين الفن والعقارات هي رمزية ومعقدة وعاطفية ومالية.

اترك تعليقاً