الدكتورشفيق يكشف طُرق بديلة لعلاج حالات “الاورام” الشرجية السرطانية

قناع البقدونس للتخلص من حب الشباب
12 يناير، 2019
جولة ساحرة داخل قصر نجم كُرة السلة “شاكيل أونيل” في فلوريدا
12 يناير، 2019

الدكتورشفيق يكشف طُرق بديلة لعلاج حالات  الاورام الشرجية السرطانية

كشف الدكتور علي شفيق أستاذ الجراحة بطب القصر العيني عن أهمية فتحة الإخراج من البطن لحالات استئصال الاورام السرطانية الشرجية.

وقال شفيق في تصريخ خاص إلى موقع "العرب اليوم"،"تعتبر فتحات الكلوستومى "فتحة الإخراج من البطن" وهو تحويل مسار الفضلات إلى جدار البطن من الوسائل التى قل استخدامها في العقد الأخير وهذه الطريقة كانت شائعة الأستخدام ومازالت في بعض المراكز الطبية لحالات استئصال الأورام السرطانيه الشرجية، وحالات الناصور الشرجي المرتفع، أما بالنسبة لحالات الاورام الشرجية المُنخفضة فكانت الصعوبة في توصيل القولون بالقناة الشرجية بعد استئصال الورم، أما الآن فقد اصبحت هذه الوصلات بسيطة باستخدام الدباسات الجراحية التي يُمكن عن طريقها ايصال الأمعاء بالقناة الشرجية مع الحفاظ على العضلات القابضة للشرج فيتمكن المريض من الإخراج بالصورة الطبيعية والتحكم فى عملية الاخراج".

وأضاف الدكتور شفيق "أما بالنسبة للناصور الشرجي المرتفع فقط ثبت علميًا بأنَّ تحويل مجرى الإخراج إلى البطن لا يغلق الناصور تلقائيًا ولكن معرفة اتجاة الناصور، والصفة التشريحية للعضلات عن طريق الوسائل الحديثة للتشخيص مثل أشعة الرنين المغناطيسي والسونار الشرجي ثلاثي الأبعاد يمكن تحديد خريطة، ومسار الناصور الشرجى، واستئصاله كليًا يؤدي إلى الشفاء في هده الحالات وبدون تحويل مجرى البراز إلى البطن".

وتابع الدكتور شفيق قوله "عدم التحكم في الإخراج مازالت من المشاكل المزمنة للأطباء ولكن تتعدد الأسباب وتتنوع بين عدم التحكم ناتج عن قطع بعضلات الشرج "نتيجة إصابة سابقة"،أو شلل بعضلات الشرج "ناتج عن مرض باسفل العمود الفقرى"، أو تضخم القولون المزمن الناتج عن شلل جزئي في القولون يؤدي زيادة التخزين داخل القولون مما يترتب عليه الإمساك المزمن ثم ينتهي بعدم التحكم في الإخراج ويصيب الأطفال من سن 3 سنوات حتى 18 سنة".

وأضاف الدكتور شفيق "أما بالنسبة لأحدث طرق العلاج تختلف الوسائل العلاجية بناء على تشخيص السبب، ومعرفة الاصابة بعضلات الشرج هل هي إصابة بالعضلة أم بالعصب المغذى للعضلة أم بالقولون، وبناء على التشخيص يتم تحديد اسلوب العلاج".

وقال الدكتور شفيق "إنَّ إصلاح العضلي لحالات قطع العضلات، وعادةً تكون ناتجة عن قطع العضلة ناتج عن جراحة بواسير، أو شرخ شرجي سابق، أو بعد الولادة الطبيعية وخصوصًا التي تتم في المنازل والمراكز البدائية فتكون رأس الطفل كبيرة فتحدث تهتك بفتحة المهبل وعضلات الشرج مالم يتعامل معها طبيب النساء والولادة جراحيًا بعمل توسيع جراحة بفتحة المهبل ثم غلقه مرة أخرى".

وهذه الشريحة من المرضى كانت تعاني من تسبب المخرجات وعدم التحكم فيها وكانت الجراحات الاصلاحية السابقة لا تأتي بنتائج مرضية، وذلك لعدم معرفة الصفة التشريحية للعضلات القابضة الشرجية في ظل الابحاث الطبية فى العقدين الماضيين التى قام بها فريق الدكتور أحمد شفيق البحثي , تم التوصل إلى الصفة التشريحية والوظيفية لمنطقة الحوض والشرج مما أدى إلى رفع كفاءة جراحات إصلاح العضلات إلى ما بين 80 – 90%.

أما بالنسبة لإصابة العصب المُغذى للعضلة، فيمكن الآن عمل بعض الجراحات الاستعواضية للتغلب على عدم التحكم بناء على درجة شلل العصب وضمور العضلة. فى بعض الحالات يوضع جهاز يحفز نابض كهربى تحت الجلد ليؤدى دور العصب ويمكن زرع عضلات مأخوذة من الساق لأداء وظيفة العضلات الضامرة أو زرع صمام صناعي بشأن القناة الشرجية ولكن هذا الجهاز له شروط بخاصة بالنسبة للمريض. تصل نسب تجاه هذه الحالات من 70 – 80%.

أما حالات الشلل القولوني أو تضخم القولون المزمن الذى يصيب الاطفال، فله عدة طرق للعلاج بدأً من إجراء جراحة بسيطة بالشرج إلى إستئصال جزء من القولون.

وتتم هذه الجراحة الآن أما من خلال القناة الشرجية بطريقة سحب القولون من الشرج بدون فتح البطن أو عن طريق المنظار الجراحي يتم عمل فتحات صغيرة بجدار البطن.

وقد يهمك ايضًا:

سرطان القولون والشرج ثاني أكثر الأورام انتشارًا

فتحات الكلوستومي إجراء قديم قل استخدامه

اترك تعليقاً